قراءةٌ بمناظراتِ المفكِّر الدكتور عبد الحسين شعبان قراءة في كتاب (نقد العقل الديني) نعم للحداثة الاسلامية لا للمؤسسة «الدينية» الفقيه البغدادي أنموذجاً احمد الحسني البغدادي.. كما عرفته احمد الحسني البغدادي.. ظاهرة جهادية ومعرفية قراءة في كتاب: دين العقل وفقه الواقع نقد العقل الديني.. أديان الارض ودين السماء اقرأوا عن هذا العملاق فقيه متمرد وعنيد حين يتعلق الأمر بالوطن والدين فقيه مجدد قراءته حداثوية اسلامية

نقد العقل الديني.. أديان الارض ودين السماء

نقد العقل الديني.. أديان الارض ودين السماء

نقد العقل الديني .. أديان الارض ودين السماء 

                                                                                           

قرأت كتاب نقد الفكر الديني للمفكر العربي صادق جلال العظم وأنا في الصف الرابع الاعدادي .. تعلمت منه الكثير ، واليوم - وبيني وبين السبعين ايام – انهيت قراءة الكتاب الذي وسمت به مقالي هذا .. انهيت ولم انته لأنه حقيقة اعصار فكري وضع بكتاب وليس كتابا فقط 

ليس في هذا العنوان وما اندرج تحته غرابة ان كان بقلم شخصية وطنية او قومية او ماركسية ،او علمانية ، ولكن الغرابة – في الظرف الراهن - ان يكون بقلم آية الله العظمى السيد احمد الحسني البغدادي حفيد آية الله العظمى السيد محمد الحسني البغدادي والأثنان من علماء النجف الأفاضل  .. تعرفت على سماحته قبل عقد ونصف من الزمن ولكن لقاءاتنا كانت قليلة ورغم قلتها تعلمت من سلوكه ان الجلسة مع الفقيه الحقيقي ليست مملة ، لأنه يعي تماما ان الله جل جلاله خاطب نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم ((قل انما انا بشر مثلكم)) فهو لا يبحث عن الهيبة المفتعلة ولا التميز الا بالاستقامة والتواضع ، فهو يلقي النكتة ويضحك ويتحدث بالأمور العامة مثلنا نحن (الجهال) ولا تستغربوا من هذه التسمية لأن طائفة الموحدين الدروز في بلاد الشام يسمون الفقهاء ( شيوخ العقل) وباقي الدروز (الجهال) حتى ولو نال احدهم البروفيسور في الفيزياء النووية ، ولديهم مقولة رائعة ( الله هو العقل) وعندما كنت اسأل احد شيوخهم الكبار الشيخ ابو حمود وهو صديق لي عن تفسير هذه المقولة، يسألني : هل رأيت الله ؟؟ اجيبه بالنفي فيسأل كيف توصلت الى وجوده؟؟ اجيب: بعقلي ، فيقول : عليه .. الله هو العقل .

الصفة الاخرى التي ينبغي ان تتوفر لدى كل فقيه هي الشجاعة التي تمنحه الفرصة ان يكون مع العباد لا ان يكون مع الحكام ضدهم، وهذا ما كان ديدن السيد الحسني فقد كانت وقفته ضد الغزو الامريكي للعراق ، بل ضد (ركاب الدبابة الامريكية) كعبارة كان يرددها دائما ، .. كان موقفا وطنيا خالصا ، فمن قال ان الفقيه ينبغي ان يركز على الدين فقط وينسى الوطن .. صحيح ان الأديان عابرة للأوطان والأمم والقارات ، إلا  ان ذلك لا يعني غياب الوطن او القومية من ضمير الانسان ان كان فقيها في الدين او الكيمياء او غيرها  وويذكرني ذلك بصديقي شيخ الدروز الذي كانت كلمة (سوريا) لا تفارق فمه ، وكذلك (العراق) وكان يسألني: لماذا تقاتلون بعضكم وتتركون الغزاة ..  

جميل جدا ان نكتشف ونحن بهذا العمر ان هناك (اديان الارض ودين السماء) ، وهو جزء من عنوان كتاب السيد البغدادي .. نعم اديان الارض موجودة بشدة على ارض الواقع، ولها الكأس المعلى والمال الوفير والسلاح والفضائيات، انه الدين السياسي المؤدلج او بتعبير ادق نقول " احزاب الدين السياسي " او يمكن تسميتها بـ"اديان النفوذ الرسمي" كالدين المسيحي الذي وظفته كنيسة العصور الوسطى، والتي هي امتلكت نصف الاراضي في الدول المسيحية، وصار الفاتيكان القوة الاعظم كونه يهيمن على حكومات الدول المسيحية في اوروبا وغيرها وكانت المسيحية مرعوبة من محاكم التفتيش التي دمرت الشعوب الاوروبية باسم المسيح والكنيسة.. الى ان جاءت الملكة اليزابيث التي اكدت مقولة انك لا يمكن ان تخلص لسيدين وصاحت كلا للفاتيكان نعم لبريطانيا، وقادت المعارك ضد الفاتيكان حتى انتصرت وصارت بريطانيا العظمى، وتبعتها اوروبا وغيرها من العالم المسيحي لتبلغ شأوا متقدما من التطور، عالم يسميه المتخلفون من العرب والمسلمين (بلاد الكفر) ويحجون اليه في الوقت نفسه عابرين البحار والمحيطات ليتعالجوا فيه او يدرسوا فيه العلوم كلها، او يلجئون للعيش فيه هربا من الانظمة ومنظومات الحياة العربية والإسلامية .

حيال حياتي ناقشت وأشرفت على اكثر من (100) بحث وكتبت نصف العدد من البحوث ، ونشرت (1000) مقال، وكان أسهل عمل اقوم به هو (عرض كتاب) لأنه يمكنك ان تفهم الافكار الرئيسية من مقدمة الكتاب وخاتمته، وأي كتاب يمكنك كقارئ جيد ان تلتهمه بأيام وتكتب عنه صفحتين او ثلاث وينتهي الموضوع .. استهواني عنوان كتاب اخي العزيز الحسني البغدادي، والذي لم يكن يتحدث لنا بالوعظ الديني حينها بل كما اسلفت بالوطن والعروبة والغزو الامريكي، وركاب الدبابة الامريكية.. اي انه لم يستعرض عضلاته في المجال الكلاسيكي لفقيه بمستوى آية الله العظمى، ولم يكن يدعي الأعلمية ويفرض آرائه، ففي يوم ما كان يمازح احد اصدقائنا من الشيوعيين قائلا (ايها الأمميون) فتدخلت قائلا ( سيدنا انتم من نشر الاممية قبل (14) قرنا والشيوعيون تبعوكم قبل قرن ونصف تقريبا) يجيب رأسا (افحمني الشاهر) .

بدأت بالكتاب لألتهمه واذا بالكتاب يلتهمني ، فهو كما اسلفت كان اعصارا، ولم يكن ثورة فقط بل سلسلة من الثورات تتفجر في مجال اقل ما يقال عنه ان الثورات فيه ممنوعة منعا باتا، بل ان حتى الحوار الجاد فيه ممنوع، وبات استخدام (العقل الفاعل) وليس (المنفعل) او المتلقي   كما اسماه السيد البغدادي جريمة لا تغتفر.. وهذا كان جزء من وعيه قبل ان يكتب قائلا عن التخلف الواسع العربي والاسلامي " وقد يكون التأدب والاشفاق او الاستحياء او الغفلة او التغاضي او الخوف او النفاق او التواضع او الدمامة او التفاهة او الشهامة او المنفعة او المصلحة او الموت او العبث ... هي التي منعت او تمنع من الكلام عن هذا التخلف ... حتما الكلام عنه مزعج ومؤلم ومرعب " 

بعد ان استعرض السيد البغدادي ما يصيب من يكتب عن ذلك قال " لهذا كان شيئا في منتهى الصعوبة ان يوجد في هذا الكلام شيء يهاب كل الكتاب والمفكرين والثوار والدعاة والقادة فلا يكتبون عنه لقسوة تصوره " ويتساءل " كم هي قوة المقاسات ومقادير المقاسات التي لا بد ان يقاسيها من يجرؤ بالمخاطرة بالكلام" 

لقد اوضح خطورة ما نحن فيه بكل غضب وجرأة فيقول لك ان هناك شيئا مذهلا وفاجعا فما زال في مجتمعنا العربي والإسلامي عبيد وعباد للأصنام البشرية كل جعل له صنما مقدسا ولم يكتف بذلك بل اكد ان الشرك لم يغادر مجتمعنا المتخلف ، بل هو يرى الديار كلها مكدسة بالأصنام متخمة بالوثنية المموهة ، ويخاطب العربي والمسلم قائلا " انت محكوم ان تنحر في حياتك الاليمة الكئيبة المكتظة بالظلام الدامس والحرمان والجهل والتخلف وبالآلهة البشرية الغبية الكالحة .

في الوقت نفسه ينصحنا ان نعرف حتما ان اديان الارض باتت مفروضة على الناس كل الناس بديكتاتورية فاشية وحتمية وأن التخلف والخرافة اصبحت امنية عزيزة ومطلبا شاقا لا ينال كما ان التقدم والتطور شاقا وعذابا ، ولكنه يعد هذا التطور رغم مشاقه مفروضا على الجميع من لدن روح العصر التي تتطلب ذلك . 

اسئلة جوهرية صعبة ليس بينها ترك منها " هل نحن فاشلون حقا؟؟" ويعرفه بأنه الفشل في تحرير عقلنا الفاعل من هيمنة عقلنا المنفعل .. و" هل نحن متخلفون حقا ؟؟ التخلف السلالي او التكويني او الطبيعي او التعليمي او التلقيني التقليدي القهري المتولد عنه كل ارث وميراث وتوريث . "

هذا الكمية الهائلة من الالغام القافزة والمنثارية  ضد الدبابات والاشخاص كلها تتوفر في تقديم الكاتب الملهم والذي جاء بصفحات الكتاب الثلاث الاولى فقط والتي شكلت وصفا للمشكلة فكيف بالتعمق في التوصيف الدقيق لها ووضع الحلول الملائمة من لدن السيد اعزه الله في بحره الواسع ؟؟ حاولت جاهدا الاختصار .. اشرت تحت النقاط الحيوية كي اتحدث عنها باختصار واذا بالكتاب كله مؤشر بقلمي فقلت في نفسي هل ان من واجبي ان ارد او اوضح الكتاب بكتاب كما حصل مع كتاب " ضد دوهرينغ" خصوصا وأني لست ضد السيد البغدادي . اعذروني لأنني احتاج الى سنة للتبحر بهذا الكتاب ، وسوف لن ابخل ان شاء الله وبفترات متباعدة فهو عنوان يضم عناوين كبيرة جديدة كل الجدة بل هي التجديد بعينه .

 

عبدالخالق الشاهر..  

باحث وكاتب

7/1/2023

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha