مراجع دين وشخصيات وطنية تطرح خارطة طريق لحل مشاكل البلاد تبدأ بتغيير الدستور مراجع دين وشخصيات وطنية تدعو إلى تغيير الدستور وإعادة صياغة العملية السياسية برضا الشعب لا بخداعه احمد الحسني البغدادي في عيون معاصريه تقييم الدكتور عباس الماضي أحمد الحسني البغدادي في عيون معاصريه تقييم الاستاذ حامد الكرعاوي نقد العقل الديني: أديان الارض.. ودين السماء انهيار التعليم الديني والاكاديمي.......!!!!!!! دين العقل وفقه الواقع”.. سباحة فكرية بلا يقينيات عبد الحسين شعبان محاوراً الفقيه أحمد البغدادي: «دين العقل وفقه الواقع»… البحث عن أرض مشتركة أملاً في التجاوز المفكر العراقي عبد الحسين شعبان: الحوار دفاع عن القيم الإنسانية وإحقاق لمبادئ المساواة كتاب «دين العقل وفقه الواقع» للمفكر العراقي عبد الحسين شعبان.. هل نكتفي بالتفسيرات والتأويلات المنقولة عن الماضي لترسيم هوية الحاضر؟ عبد السلام مجاهد

انهيار التعليم الديني والاكاديمي.......!!!!!!!

انهيار التعليم الديني والاكاديمي.......!!!!!!!

انهيار التعليم الديني والاكاديمي.......!!!!!!!


سماحة العلامة المجاهد الشيخ قاسم الكعبي


التعليم الاساس في نهضة أي بلد العمرانية  واليابان خير شاهد وحرب الاساتذة على الطلبة النوابغ واقصائهم مؤامرة على التعليم فالسلف يحتضنون المواهب وقد خلفوا لنا افذاف في كل المجالات ولاوقت للتعداد فمصطفى جواد خلف فاضل السامرائي لغة ونحوا وبلاغة وعلى هذا وقس وعلى مستوى التعليم الديني اقصى وحورب النوابغ والافذاذ فعقمت المجامع الدينية ان تأتي بجيل الستينات لئلا ينافسوا المعاصرين على المغانم فتسيد من تسيد الان بدون وجه حق فسابقا مثلا خلف لنا المرجع باقر الصدر كل الشهيد الصدر الثاني اعجوبة عصره والمرجع الحائري ومحمود الهاشمي وكمال الحيدري فماذا خلف لنا الجيل الاخير من العلماء كل من يبرز عندهم يحارب وكان احد المراجع الاربعة طرد احد الطلبة صديقنا العالم محمد طاهر الجزائري طرده من الدرس لانه كثير المناقشة وطرد اخر من درس المرجع لاشكالاته على المرجع ولانه ابن عوام  يحارب ويقصى ويبعد بسبب او بغير سبب.

اذن الانهيار حال لامحال في المجامع العلمية وهذا المرجع كمال الحيدري وقد حوصر وعزل لالشيء الا ان فكره حر وذاك المرجع احمد الحسني البغدادي معزول حتى استشاره لايستشار لعدم رضاه على سلوكيات المراجع الاربعة وموقفهم من الاحتلال وهذا رأيه منشور في مؤلفاته وتصريحاته... وخصوصا كتابه الجدلي الذي اتحف به المكتبة العربية حاليا باسم نقد العقل الديني.. أديان الأرض ودين السماء.

اين انتم من القران والسنة وتقديم الافضل والاعلم والاكمل........ قُلْ هَلْ مِنْ شُرَكَائِكُمْ مَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ ۚ قُلِ اللَّهُ يَهْدِي لِلْحَقِّ ۗ أَفَمَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمَّنْ لَا يَهِدِّي إِلَّا أَنْ يُهْدَىٰ ۖ فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ ......انها الدنيا قتلت وستقتل اهلها فلابد من المراجعة قبل فوات الاوان ولابد اكاديميا  من وضع الرجل المناسب في المكان المناسب وانهاء محاصصة المناصب بل وشراء العمادات والرئاسات  ومن انهاء ملف المدارس الاهلية الربحية ورصانة المدارس والجامعات الحكومية والا الهاوية بأنتظار الجميع وليكن هذا انذار مبكر  للسادرين....ليلة عرفه.

٨ تموز ٢٠٢٢

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha