تقييم الكاتب السيد عادل الياسري صاحب كتاب “جهاد السيد نور الياسري” لسماحة الفقيه المرجع السيد احمد الحسني البغدادي بيان ثبوت هلال شهر شوال الأغر في الثقافة الدينية.. إضاءات وتأملات تفسيرية جديدة بيان حول حلول شهر رمضان المبارك بيان حول حلول شهر رمضان المبارك كلمة مودة فقيه ناقد لن يهدأ رسالة تقييم حول الاصدار الجديد في الثقافة الدينية زيارة الدكتور امير العطية والوفد المرافق له لسماحة الفقيه المرجع القائد دام ظله في الثقافة الدينية

بيان حول ازمة المؤتمر التأسيسي العراقي الوطني


بيان

حول ازمة المؤتمر التأسيسي العراقي الوطني

بتأريخ 8/ 11/ 2007م

 

بسم الله الرحمن الرحيم


بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات ونصف من إعلان مشروع المؤتمر التأسيسي العراقي الوطني.. كمشروع جامع للشخصيات والقوى والحركات الإسلامية والوطنية, ومشروع مناهض للاحتلال الأميركي ـ البريطاني, ومعبر عن العنوان السياسي لجهود ميدانية وطموحات الشعب العراقي الذي عُرف بمواقفه الشامخة على طول تاريخه السياسي, لم تبرز أية صيغة أخرى أو إطار جبهوي جامع للقوى الوطنية والإسلامية بما يشكل مشروعاً بديلاً يلبي متطلبات وحاجات المرحلة الراهنة, ويستوعب إفرازات السنوات الماضية, ويفعّل العمل السياسي والميداني الجمعي.. إذ بقيت هذه القوى تعمل منفردة, وكلٌ بجهده الذاتي الامر الذي عقّد من مهمة التحرير وسهل اختراق ساحة العمل المعارض للاحتلال, وما كان لكل ذلك أن يحصل, لو أن المؤتمر التأسيسي العراقي الوطني سار وفق المبادئ التي حدد على أساسها.. وللأسف إن الذي حصل هو طغيان النزعة الشخصانية, والنزعة الجهوية في قيادة المؤتمر, ولم يصار إلى إخضاع العمل إلى مبدأ المؤسسات التي وضعت للمؤتمر كمرجعية, في رسم السياسيات والاستراتيجيات , واتخاذ القرارات السياسية, وغير السياسية, ولم يصار إلى تفادي الأخطاء التي وقع بها عمل المؤتمر لا سيما في موقع الأمانة العامة.. إذ أنتهى الحال إلى احتكار موقع الأمانة, والتشبث به عبر أساليب وتجاوزات وتعطيل لعمل مؤسسات المؤتمر على أساس انتخابي بطريقة غير مبررة, الأمر الذي أدى مع مرور الزمن إلى انسحابات فردية غير منسقة من المؤتمر.. ولم تأبه الأمانة العامة بهذه الانسحابات كما لم تأبه بكل النصائح التي وجهت إليها في إعادة هيكلية المؤتمر, وهيمنت النزعة الفردية والأسرية واحتكار الموقع, رغم تراجع عمل المؤتمر.. مما أدى إلى انسحاب معظم الذين قاموا بالجهد التأسيسي لهذا المؤتمر.

الآن, وحيث لم يبق من الأطراف المؤسسة للمؤتمر إلا جهة واحدة,وحيث فشلت كل محاولات تحشيد قوى بديلة بعناوين عشائرية لتبرير وجود المؤتمر, نطالب الأمين العام بما يلي:

أولاً : أن لا يتحدث بأسم المؤتمر, وان لا يعّرف نفسه أميناً عاماً له في المحافل السياسية الاقليمية والدولية, وفي اللقاءات مع مسؤولي الدول, وعبر وسائل الإعلام.

ثانياً : أن يقدم الأمين العام جرداً تفصيلياً لكل النشاطات التي قام بها, وان يقدم محاضر الاجتماعات والحوارات التي حصلت مع عدد كبير من دول العالم العلنية منها والسرية التي زارها, ولم يستصحب برفقته أحداً من مؤسسي المؤتمر, في الوقت الذي لم يطلع أحداً منهم على ما جرى في هذه اللقاءات ولم يطلع أحداً على أي محضر من محاضرها.

ثالثاً : يملك بعض المؤسسين معلومات خطيرة بأن الأمين العام للمؤتمر قد استلم أموالاً باسمه من دول إقليمية ومن إيران والسعودية تحديدا الدولتان اللتان تثيران الطائفية والاحتراب بين السنة والشيعة ً, فعلى الأمين العام أن يخضع للتحقيق في هذا المجال علماً أن مؤسسي المؤتمر أكدوا على التمويل الذاتي له وتحاشي التمويل الخارجي الإقليمي والدولي منذ التأسيس .

لقد كشفت هذه الحقائق تدريجياً.. لان بعض هذه الأموال دفعت قبل انسحاب الكثير من الشخصيات والجهات المؤسسة للمؤتمر, وعليه أصبحت الحاجة ملحة لإصدار مثل هذا البيان في هذه المرحلة الحساسة التي يمر بها العراق والمنطقة بل والعالم, لان السكوت عن هذا الواقع يسيء إلى سمعة هذه الجهات والشخصيات التي بقيت تناهض الاحتلال منفردةً في الساحة, وان المسؤولية الوطنية والإسلامية والتاريخية في ظل ما يشهده الوطن من دمار وبوار وتسيب وضياع واستلاب واغتصاب تفرض على هذه القوى والشخصيات أن تبلور اطاراً جبهوياً وطنياً, وان تعد العدة لتجميع قواها من جديد واعادة صياغة مشروع وطني عراقي يتلافى سلبيات التجربة, هذا وفي حال لم يستجب الأمين العام لذلك فسيصار إلى مواجهة الشعب العراقي بالحقائق التي أدت إلى فشل المؤتمر التأسيسي العراقي الوطني الذي كان  البديل الوحيد لتحرير الأرض والانسان, كما سيصار إلى دعوة كل الذين أسسوا المؤتمر لاجتماع يتم على ضوئه دراسة ما ينبغي القيام به. والله ولي التوفيق والحمد لله رب العالمين.

 

الموقعون:

  احمد الحسني البغدادي                محمد الالوسي                         عادل رؤوف

    النجف الاشرف               الكتلة الاسلامية في العراق       مدير المركز العراقي للاعلام والدراسات

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha