تصريح حول القدس لسماحة السيد أحمد الحسني البغدادي مشروع فتنة محمّد الحسني البغدادي المسيرة الجهادية والفكرية في قراءة حوارية ووثائقية خلال سبعة عقود من الزمن 1298 - 1392 / 1881 - 1973 خطاب المقاومة من العراق الى الأمة ما بين 2003 - 2017 الجزء الثاني خطاب المقاومة من العراق الى الأمة ما بين 2003 - 2017 الجزء الاول رسالة تاريخية حول رفض كافة عروض السلطة بقبول الدعم المالي بيان سماحة آية الله العظمى السيد احمد الحسني البغدادي حول استفتاء تقرير المصير في «كردستان» العراق لمحات عن حياة الامام المجاهد آية الله العظمى السيد البغدادي 1298هـ - 1392هـ نماذج مصورة من ملف جهاز المخابرات العراقية في مطاردة سماحة الأخ المرجع القائد احمد الحسني البغدادي صورة رسالة خطية في ايام النضال السِّري لرئيس مجلس الوزراء نوري كامل المالكي بخصوص تزكية الجاسوس علي الياسري تنشر لاول مرة

الصدر يدعو العراقيين لمليونية تطالب بالاصلاح الشامل الجمعة

الصدر يدعو العراقيين لمليونية تطالب بالاصلاح الشامل الجمعة

زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، الاثنين، "الوطنيين" الى الخروج بتظاهرة "مهيبة" في ساحة التحرير يوم الجمعة المقبل "لإزالة الفساد والظلم" وإقالة جميع الفاسدين، مشددا على أن تكون التظاهرة بدون مسميات أو صور أو هتافات "لا تتغنى بحب الوطن"، مؤكداً أن بقاء الفساد والمفسدين يعني بقاء تسلط "الارهاب" على العراقيين.
  وقال الصدر في بيان صدر، اليوم، ، إن "عراقنا الحبيب يمر بمنعطف خطير يستوجب منا وقفة حقيقية وجادة لانقاذه من محنته"، مشيرا الى أنه "اوعز للمجاهدين برص الصفوف ولبس الاكفان على القلوب من اجل دفع خطر الارهاب في سوح الجهاد، وهم لم يألوا جهداً ولم يقصروا في ارخاص الدماء من اجل المقدسات ومن اجل الدفاع عن الشعب".
واضاف الصدر أن "الارهاب ليس هو عدونا الوحيد"، مبينا "نحن اذ نحمل السلاح في سوح الجهاد لا بد علينا ان نحمل الروح الوطنية باعلى مستوياتها لنرفع اصواتنا ومطالبنا من خلال التظاهر من اجل الاصلاح الحقيقي والفعلي".
واكد الصدر أن "بقاء الفساد والمفسدين يعني تسلط الارهاب علينا، حيث كان الحاضنة الاولى له وسيكون الحاضنة لاستمراره لا محالة"، مشددا بالقول "اجد لزاماً على المخلصين والمؤمنين بالقضية العراقية وبالمشروع الاصلاحي الخالص لوجه الله بكل انتمائاتهم المدنية والاسلامية وغيرها التعاون من اجل الخروج بتظاهرة مهيبة لانقاذ الوطن ولكي لا تذهب دماء العراقيين التي سالت في كل بقاع العراق ولا سيما في الكرادة وبلد هباءاً وبغير حساب ولكي يزول عنا الم الفساد والظلم".
ودعا الصدر من وصفهم بـ"الوطنيين في كل مكان"، بأن "يهبوا في جمعتكم هذه وفي ساحتكم ساحة التحرير هبة شعب واحد وبدون صور او هتافات لا تتغنى بالوطن لازالة كابوس وشبح الفساد ودعماً لجيشنا البطل وعزاءاً لدماء شهدائنا الابرار مطالبين باقالة جميع الفاسدين والمقصرين في كل الملفات والوزارات وجميع المناصب ولا تتراجعوا فلن نركع الا لله".
وتابع الصدر "كل ذلك تحت عنوان "حب الوطن" وكفانا خضوعاً وعيلاً... فاليوم تسلب حقوقنا وجهادنا بسبب ثلة فاسدة جل همها تثبيت الكرسي ليس الا غير مراعية شعبها ولا الدماء الطاهرة ولا لقمة العيش... الا فبعداً للفاسدين والارهابيين والنصر حليف المصلحين ان شاء الله تعالى" على حد وصفه.
 
المصدر: كتابات.

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha