تصريح حول القدس لسماحة السيد أحمد الحسني البغدادي مشروع فتنة محمّد الحسني البغدادي المسيرة الجهادية والفكرية في قراءة حوارية ووثائقية خلال سبعة عقود من الزمن 1298 - 1392 / 1881 - 1973 خطاب المقاومة من العراق الى الأمة ما بين 2003 - 2017 الجزء الثاني خطاب المقاومة من العراق الى الأمة ما بين 2003 - 2017 الجزء الاول رسالة تاريخية حول رفض كافة عروض السلطة بقبول الدعم المالي بيان سماحة آية الله العظمى السيد احمد الحسني البغدادي حول استفتاء تقرير المصير في «كردستان» العراق لمحات عن حياة الامام المجاهد آية الله العظمى السيد البغدادي 1298هـ - 1392هـ نماذج مصورة من ملف جهاز المخابرات العراقية في مطاردة سماحة الأخ المرجع القائد احمد الحسني البغدادي صورة رسالة خطية في ايام النضال السِّري لرئيس مجلس الوزراء نوري كامل المالكي بخصوص تزكية الجاسوس علي الياسري تنشر لاول مرة

مئة وخمسين جثة متفحمة بموقع انفجار الكرادة لن يُكشف اصحابها قبل 45 يوما

مئة وخمسين جثة متفحمة بموقع انفجار الكرادة لن يُكشف اصحابها قبل 45 يوما

أعلنت وزارة الصحة العراقية اليوم ارتفاع عدد ضحايا التفجير الإرهابي الذي ضرب منطقة الكرادة وسط بغداد فجر الأحد الماضي إلى 250 قتيل  و200 جريح معظمهم من فئة الشباب.
وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد الرديني للصحافيين إن من بين ضحايا التفجير 150 جثة متفحمة لم يتم التعرف على هويتها . واوضح ان جثث ضحايا التفجير موجودة في دائرة الطب العدلي لإجراء فحوصات الحمض النووي عليها قبل تسليمها لذويهم". وأضاف ان بعض الجثث التي وصلت إلى الدائرة الطب العدلي متشابكة مع جثث اخرى وتعرضت إلى الحرق التام وتحديد هوياتهم يتطلب مزيدا من الوقت.
ومن جهتها أشارت وزيرة الصحة عديلة حمود إلى أنّه لا بد من اجراء فحوص الحمض النووي (دي ان ايه) لتحديد هويات حوالي 150 جثة تفحمت في الاعتداء .. موضحة ان هذه العملية ستستغرق ما بين 15 و45 يوما.
واحتشد العشرات من ذوي ضحايا التفجير أمام مبنى دائرة الطب العدلي وسط بغداد امس للمطالبة بتسلم جثامين ضحايا التفجير الذي يعتبر الاعنف الذي تشهده العاصمة العراقية منذ سنوات.
وشيّع المئات من المواطنين العراقيين مساء الثلاثاء جثامين عدد من ضحايا التفجير الانتحاري الذي أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنه حيث تداول أنصاره على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بيانا قال فيه أن "أبو مها العراقي تمكن من تفجير سيارته المفخخة ضمن تجمع للرافضة (في إشارة للشيعة) بمنطقة  الكرادة".
ومن جهتهم نظم سكان منطقة الكرادة امس تظاهرة نحو احدى بوابات المنطقة الخضراء وسط العاصمة مقر الرئاسات الثلاث والوزارات المهمة والسفارات الاجنبية مطالبين باجراءات توقف تكرار التفجيرات الدامية وتعاقب القادة الامنيين المقصرين والفاسدين.
ومنذ وقوع التفجيرالاحد الماضي تكتظ ازقة وشارع الكرادة بحشود المعزين لعوائل ضحايا التفجير فيما  انتشرت مواكب وسرادقات العزاء على طول الشارع الرئيس في المنطقة حيث يتلو مئات المعزين ايات من القران الكريم فيما توقد النسوة المتشحات بالسواد الشموع في موقع الحادث وعلى جانبي الشارع الرئيس حدادا على ارواح الضحايا.

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha