بيان حول حلول شهر رمضان المبارك اقرا بالتفصيل ما ورد في كتاب: الإمام الحسني البغدادي للمفكر العربي د. عبد الحسين شعبان تصريح حول القدس لسماحة السيد أحمد الحسني البغدادي مشروع فتنة محمّد الحسني البغدادي المسيرة الجهادية والفكرية في قراءة حوارية ووثائقية خلال سبعة عقود من الزمن 1298 - 1392 / 1881 - 1973 خطاب المقاومة من العراق الى الأمة ما بين 2003 - 2017 الجزء الثاني خطاب المقاومة من العراق الى الأمة ما بين 2003 - 2017 الجزء الاول رسالة تاريخية حول رفض كافة عروض السلطة بقبول الدعم المالي بيان سماحة آية الله العظمى السيد احمد الحسني البغدادي حول استفتاء تقرير المصير في «كردستان» العراق لمحات عن حياة الامام المجاهد آية الله العظمى السيد البغدادي 1298هـ - 1392هـ

العبادي بمهمة ( إعداد المسرح للتغيير ويمضي) وليس مهمته الإصلاح

العبادي بمهمة ( إعداد المسرح للتغيير ويمضي) وليس مهمته الإصلاح

اللاعب الرئيسي في أحداث الشارع العراقي هي الولايات المتحدة الأميركية وبمساعدة بريطانيا، وأن خلية الأزمة التي تدير الشارع العراقي هي في السفارتين في بغداد . والسفارتان تشرفان على هندسة (التغيير الناعم) في العراق. وليس لسواد عيون العراقيين. بل من أجل أعادة رسم الخارطة الجديدة في المنطقة أنطلاقا من العراق وعلى ضوء نزول أيران لاعب قوي ونمر أقتصادي بلا عقوبات.

وبالتالي فالسيد العبادي ليس حرا أطلاقا، بل هو موظف ينفذ تعليمات قادمة من (غرفة العمليات في السفارتين الأميركية والبريطانية) والرجل ليس مهمته تنفيذ الإصلاحات على الأطلاق .. بل مهمة العبادي:

محاولة الأطاحة ببعض الوجوه، وتشويه صورتها.

 تنفيذ سياسات حصار الفاسدين من خلال كشف وثائق ومن خلال رفع الحواجز بالقرب من مناطقهم وبالقرب من المنطقة الخضراء وأحتمال رفع الحواجز داخل المنطقة الخضراء.

الشروع بحرب نفسية ضد الفاسدين وزعماء الإسلام السياسي المتربط بإيران ( لأن هناك قائمة لدى الأميركان بعدد الفاسدين وحجم سرقاتهم والبنوك التي وصلتها الأموال وأيضا تواريخ تهريب الأموال والطرق التي هربت فيها والدول الخليجية ساعدت الأميركان  معهم لبنان والأردن وتركيا فزودت الأميركان بكل ما يخص أموال وعقارات الساسة الفاسدين....)

مضي العبادي بألغاء قوانين، وأوامر ديوانية ورئاسية صدرت سابقا، والمضي بألغاء تعليمات وقوانين وقرارات  المالكي وفي الفترتين الرئاسيتين، والمضي بترتيب سلسلة الرواتب، ورفع المخصصات غير القانونية ( بأختصار العبادي بمهمة أعداد المسرح لمن يأتي بعده وقريبا ليمضي من حيث أنتهى العبادي نحو تأسيس عراق مؤسسات وبفساد أقل)

وبالتالي فالسيد العبادي راحل لا محال وسوف يأت ( مجلس يقود العراق لفترة أنتقالية) والوزراء لن يبقوا طويلا وسوف تأتي وجوه جديدة.

 أميركا وبريطانيا منهمكتان بخطة ( أخراج قادة شباب من المظاهرات من خلال تسليط الضوة عليهم لوحدهم، ومن خلال الوهج الإعلامي والأكشن من أجل أختيار بعض الشباب ومثلما فعلوا أمس مع 3 ناشطين حيث تم أعتقالهم وأشاعة تعذيبهم والهدف هو أختيار الأشطر منهم ليكون الأسم الأول في قائمة القادة الشباب الجدد وهكذا)....

 ومن الجانب الآخر هناك أنهماك بريطاني وأميركي لأختيار جماعات من ( المتدربين بأشراف المخابرات الأميركية والبريطانية في عام 2002، وعام 2003، وعام 2004، وعام 2005) من سنة  وشيعة وغيرهم لكي يصعدوا نحو الصدارة ليأخذوا دور ومكان العملاء والمتدربين الذين أخفقوا وأحترقوا وكبروا سنا.

 لذا فالعراق مقبل على هزات سياسية، وأغتيالات، وأختطاف من الوزن الثقيل، ومقبل على خلط أوراق.. ولكن أعلموا أن العبادي راحل وليس بمهمة الأصلاح.

رأي الصحيفة.

المصدر: القوة الثالثة.

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha