لمحات عن حياة الامام المجاهد آية الله العظمى السيد البغدادي 1298هـ - 1392هـ نماذج مصورة من ملف جهاز المخابرات العراقية في مطاردة سماحة الأخ المرجع القائد احمد الحسني البغدادي صورة رسالة خطية في ايام النضال السِّري لرئيس مجلس الوزراء نوري كامل المالكي بخصوص تزكية الجاسوس علي الياسري تنشر لاول مرة صفحات من مذكرات احمد الحسني البغدادي في مواجهة الدِّين الآخر (تنشر لأول مرة) (6) قصة الاختراق طريق أم طرق التفسير المقاصدي تصحيح مفاهيم ونظرة تجديد الشيخ ياسر عودة ينتقد مدعي الولاية الذين يكتنزون المليارات من الاموال باسم فقراء العراق الجهاد المقدس في مفهوم اية الله العظمى المرجع الديني السيد احمد الحسني البغدادي اصالة الفكر تتجلى في الأصلاء العلامة السيد الحسني البغدادي يكسب الرهان في التفسير الجديد لحركة التاريخ في النص القرآني إطلالة جديدة لسماحة المجاهد السيد أحمد الحسني البغدادي بكتابه الرائع: التفسير الجديد لحركة التاريخ في النص القرآني مرجعية السيد البغدادي ومناهضته للاحتلال

الحوار السادس والعشرون مع صحيفة لا ريبوبليكا الايطالية بتاريخ 2 أيلول 2005م

الحوار السادس والعشرون مع صحيفة لا ريبوبليكا الايطالية بتاريخ 2 أيلول  2005م

الحوار السادس والعشرون

مع صحيفة (la repabblica) الايطالية بتاريخ 2 أيلول  2005م


الفقيه المرجع أحمد الحسني البغدادي أجاب صراحة على الاسئلة التي وجهتها الصحيفة الايطالية(la repabblica) الواسعة الانتشسار في اوروبا والولايات المتحدة الاميركية في الثاني من أيلول – سبتمبر 2005.

وزير الخارجية (فني) يؤكد أَنكم تساندون الكفاح المسلح ضد الحكومة العراقية، والتحالف العالمي الذي يقوده الاميركان.

عزيزي آية الله الشيخ احمد الحسني البغدادي

انا صحافي من جريدة ايطالية (la repabblica) تلقيت عنوانك في البريد الالكتروني من (Leonard mazzei) من جريدة (irag libera) التي تنظم مؤتمراً عن العراق الذي يعقد في (ehianciano terme) ــ ايطاليا في الثاني من شهر تشرين الأَول.

اتخذت جريدتنا موقفاً ضد قرار الحكومة الايطالية لرفضها منح تأشيرات دخول لبعض أطراف المعارضة العراقية ليتمكنوا من حضور المؤتمر. واريد ان اجري مقابلة معكم حول هذا الموضوع.

وارسل لكم هذه الاسئلة طالباً اذا كان من الممكن الاجابة في الثلاثين من آب، وإذا رغبتم بإرسال صورة فوتوغرافية عن طريق البريد الالكتروني أكون شاكراً لكم

انا انتظر اجابتكم .. واتمنى لكم كل النجاح.

س: وزير الخارجية (فني) يؤكد أنَّكم تساندون الكفاح المسلح ضد الحكومة العراقية، والتحالف العالمي الذي يقوده الاميركان.

ج: بسمه تعالى

ومن اعجب العجائب ان السيد (فني) وزير الخارجية الايطالية يصرح خلافاً لإتفاقية جنيف في القانون الدولي، التي تؤكد حق تقرير المصير للشعوب المستضعفة حينَ تٌحتل أُوطانها، فمن حقها ان تدافع بكل الوسائل المشروعة، وفي مقدمتها الكفاح المسلح... الطريق الوحيد لتحرير الارض والانسان، اما من وجهة رأي شريعتنا الاسلامية فإنها تؤكد لنا من خلال القرآن الكريم، والسنة الصحيحة أدلة وجوب القتال من اجل الدين، وأدلة وجوب النهي عن المنكر، وأدلة وجوب نفي سبيل الكافرين عن المسلمين، وأدلة وجوب امتنانه تعالى بكف أيدي الكافرين على المسلمين.

وهذه الادلة الوجوبية التشريعية تنص على قاعدة الجري والانطباق في كل زمان ومكان، او على نحو القضية الحقيقية وليست على نحو القضية الخارجية.

س: اوضحت الحكومة الايطالية أنَّه يمكن اعتباركم تهديداً للأمن القومي الايطالي.

ج: بسمه تعالى

لم أَكنْ ولن أكون, ولا كل رموز المقاومة المشروعة على الصعيد السياسي والعملياتي في العراق، نُعَدُّ خطراً أو تهديدا للأمن القومي الايطالي، كما تزعم الحكومة، وإنما هي التي تهدد الامن القومي العراقي، بإعتبارها اشتركت مع القوات المتعددة الجنسيات، لانها خالفت قرارات الامم المتحدة التي حرَّمت اجتياح العراق بوصفه عضواً في الامم المتحدة، وعضواً في منظمة المؤتمر الاسلامي، وعضواً في جامعة الدول العربية.

س: هل صحيح أنَّكم يمكن ان تستغلوا المؤتمر في (chianciano) لإِسناد الكفاح المسلح في العراق.

ج:بسمه تعالى

بل يجب على كل العراقيين الأَماجد الذين يؤمنون بالمقاومة المشروعة لتحرير العراق من الاحتلال الاجنبي ان يشتركوا في هذا المؤتمر المزمع عَقده في ايطاليا ويستهدف تأييد المقاومة الوطنية والاسسلامية العراقية، وقد اصابتني صدمة بسبب عدم منحي تأشيرة دخول للإشتراك في هذا المؤتمر.

س: هل ان عمليات القوى المسلحة شرعية ضد ما تسمونه بالجيش المحتل مثل الاميركان والايطاليين.

ج: بسمه تعالى

لقد صرَّحْتُ مراراً وتكرارا من خلال الإِعلام المرئي والمسموع والمقروء، بتأييد المقاومة العراقية بوصفها حركة تحرر وطني، سواء كانت سلمية من خلال التظاهرات، والاعتصامات، ومقاطعة العملية السياسية، والحكومة (المنتخبة) التي نصَّبتها الولايات المتحدة الاميركية، أو مقاومة عملياتية تستهدف القوات الاجنبية، وهذا التأييد من قبلنا لم يكن، ولن يكون خلافاً للقوانين والاعراف الدولية، لم يكن، ولن يكون خلافاً للشرائع والاديان السماوية.

س: أي نوع من المساعدات تتلقون للمعارك السياسية من المنظمات الايطالية (irag libera) و(campo antimperialista).

   ج: بسمه تعالى

أَنا شخصياً لم تُجْبَ ولن تجبى لي مساعدات من أي جهة رسمية.. عربيةً أم اسلاميةً، أم أجنبيةً، وإنما تجبى لي الحقوق الشرعية من الأَخماس والزكوات بوصفي من فقهاء النجف الأَشرف، والله العالم.

س: هل حكومة الجعفري شرعية.

ج: بسمه تعالى

كلا.. وألف كلا.. غير شرعية وغير اخلاقية قرآناً، وسنة، وإجماعاً، وعقلاً، ووجدانا،ً وتأريخاً، بوصفها شكلت تحت الحراب الاميركية، وبدعم الدولار الاميركي الأَصفر لمنظمات المجتمع المدني، والعشائر العراقية، والأَحزاب المختلفة.. هي التي دعمت الانتخابات المزيفة.. وهي التي انبثقت منها الجمعية الوطنية (المنتخبة) على الطريقة الإِسرائيلية.

س: هل يعمل التحالف الدولي بشكل شرعي.. وهل يجب تسميته بقوة احتلال؟..

ج: بسمه تعالى

التحالف الدولي غير شرعياً من وجهة إِسلامية، ومن وجهة نظر اتفاقية جنيف.. بوصفه احتلالاً غاشماً لبلد ذي سيادة مستقلة.

س: هل تعتبرون الحرب غير النظامية التي أَودت بحياة المدنيين والجنود شرعية؟..

ج: بسمه تعالى

هناك مؤامرة عولمية رأسمالية أميركية متوحشة هي التي تقوم بتشويه المقاومة العملياتية العراقية، إِنّ خروج المحتل من العراق هو هدف المقاومة، والمقاومة تستهدف الجندي الاميركي، اما العمليات التي تستهدف المدنيين الأَبرياء من الشيوخ والنساء والاطفال.. فنحن نستنكرها وندينها، ونصرح دائما إِنَّ مَنْ يقومون يقوم بهذه الأَعمال الإِجرامية هم بعض من الجيش الاميركي، وبعض من الموساد الاسرائيلي، وبعض من المترجمين والتكفيريين المتحجرين الذين ليست لهم أي علاقة بأي شكل من الاشكال مع إِخواننا اهل السنة والجماعة.

س: ماذا تشعر تجاه عمليات الزرقاوي؟..

ج: بسمه تعالى

كنت سابقاً أُصرح دائماً إِنَّ الزرقاوي شخصية وهمية، وأنَّه قُتل مع أنصار الاسلام في شمال العراق في بداية اجتياح الجيش الاميركي.. وكنْتُ أريد من ذلك أن احطم الاشاعات التي تقول «إِنَّ الذين يقاتلون ضد الجيش الاميركي في العراق جاؤوا من خارج الحدود، والشعب العراقي مع المشروع الاميركي والاحتلال الاميركي». وإِنِّي لأعتزُّ بكل المجاهدين العرب وغير العرب الذين يناضلون مع اهلي وشعبي المقاوم، اما اليوم فاقول : إِنَّ الزرقاوي حي يرزق، وهو من خلال تصريحاته على مواقع الانترنت, يستهدف شيعة العراق ويتهمهم بأنَّهم كفارٌ زنادقة، هذا الرأي لا يتبناه اخواننا اهل السنة والجماعة، هذا عمل لا إسلامي ولا أخلاقي يستنكروه بشدة أهل السنة والجماعة ويتبرأون منه، ويؤيده الاميركان، والرتل الخامس في العراق لأنهم يريدون إِشعال فتيل الفتنة الطائفية بين السنة والشيعة، وهذا من رابع المستحيلات ولا يتحقق في العراق، لأَنَّ العراقيين بكل مكوناتهم الدينية والمذهبية نسيج واحد، ووحدة متراصة، والله اكبر وجهاد حتى النصر.

1 شعبان الاغر 1426هـ

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha